الكونغرس يوحد لدعم القانون الذي من شأنه كبح عمليات البحث عبر البريد الإلكتروني دون مبرر

يمكن التطفل على رسائل البريد الإلكتروني في غميل التي يتجاوز عمرها 180 يوما بدون إذن؛ ()

وقد أيد أكثر من نصف مجلس النواب الأمريكي قانونا مقترحا يهدف إلى إنهاء عمليات التفتيش التي لا مبرر لها في صناديق البريد الإلكتروني.

ويهدف القانون المقترح، وعنوانه قانون خصوصية البريد الإلكتروني لعام 2015، إلى سد الثغرة التي أدخلت على القانون منذ ثلاثة عقود، والتي تسمح للحكومة بالحصول على رسائل البريد الإلكتروني التي تم فتحها قبل أكثر من ستة أشهر دون موافقة المحكمة.

وكان جيمس سينسنبرينر (R-واي، 5)، الذي قام بتأليف قانون باتريوت المثير للجدل، والممثل توماس ماسي (R-كي، 4)، الذي فاز بانتخابه في دعم مسائل الخصوصية، من بين 240 عضوا في مجلس النواب برعاية مشروع القانون.

هذه ما يسمى “أطراف ثالثة موثوق بها” قد تكون أهم شركات التكنولوجيا التي لم يسمع بها من قبل. يكشف الموقع كيف تعمل هذه الشركات كوسطاء أو “وسطاء” لبيانات العملاء بين مزودي خدمات الإنترنت وشركات الهاتف، والحكومة الأمريكية.

وقد تم تقديم مشروع قانون مماثل، اشترك فى رعايته السناتور باتريك ليهى، فى مجلس الشيوخ فى الاسبوع الماضى.

الدعم النابض بالحزبين لأي مشروع قانون نادر الحدوث. ولكن في أعقاب تسريبات مراقبة جهاز الأمن الوطني كان هناك جهد أكبر لإصلاح القوانين التي تسمح للحكومة الأمريكية بيانات الوصول غير المقيد على المواطنين الأميركيين، على الرغم من البحث وضبط الحماية المنصوص عليها في التعديل الرابع.

وقد تم تقديم مشروعي القانون في الأصل في عام 2013، إلا أنهما توقفا في جلسة بيروقراطية متقلبة على الرغم من تمرير مختلف لجان الكونغرس. وستبقى الفواتیر المعاد تقدیمھا في مرحلة اللجنة إلی أن یتم التصویت علیھا في وقت لاحق من ھذا الشھر أو في وقت مبکر.

الأمن؛ مكتب التحقيقات الفدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق المسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة؛ الأمن؛ وورد يحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثغرات الأمنية الحرجة؛ الأمن؛ البيت الأبيض يعين أول رئيس مجلس أمن أمن المعلومات الاتحادية؛ الأمن؛ انتقد البنتاغون لسيبر استجابة الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية

ويهدف القانون المقترح إلى إصلاح قانون خصوصية الاتصالات الإلكترونية الذي لا يزال ساري المفعول رغم تراجعه عن منحنى العصر الرقمي.

وقال ليهى فى بيان صدر فى الاسبوع الماضى “انه منذ ما يقرب من ثلاثة عقود منذ ان اصبح قانون حماية الاتصالات الفكرية قانونا، تقدمت التكنولوجيا بسرعة وتجاوزت خيال اى شخص يعيش فى عام 1986”.

في هذا اليوم والعمر الذي تقدم فيه معظم صناديق البريد الإلكتروني المستندة إلى الويب تخزين مجاني وغير محدود تقريبا، لا يتم حذف معظم البريد الإلكتروني التاريخي والأرشيف. وهذا يعني رسائل البريد الإلكتروني التي تم فتحها وتركها على الخادم – معظم غميل، أوتلوك، و ياهو رسائل البريد الإلكتروني يتم حذف أبدا – لأكثر من ستة أشهر يمكن الوصول إليها دون أمر محكمة أو مذكرة، وتقول مؤسسة الحدود الإلكترونية.

لا يزال البريد الإلكتروني الذي يقل عمره عن ستة أشهر يتطلب الحصول على إذن.

وقد جابرة التكنولوجيا، بما في ذلك أبل وجوجل وياهو إلى الأمام لصالح القانون المقترح.

وهناك عدد من مجموعات الخصوصية، بما في ذلك الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية ومركز الديمقراطية والتكنولوجيا، تدعم أيضا جهود الإصلاح.

مكتب التحقيقات الفيدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق مسؤولين حكوميين أمريكيين

ووردبحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثقوب الأمنية الحرجة

البيت الأبيض يعين أول رئيس أمن المعلومات الاتحادية

انتقد البنتاغون للاستجابة السيبرانية في حالات الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية

Refluso Acido